Archive for August, 2010

Aug 31

القواعد الأساسية لاختيار الستائر

على الرغم من استقلاليتها كقطعة ديكور منفردة، إلا أن اختيارها متوقف على عدة أمور وعوامل أخرى، إنها الستائر.

فاختيار ألوان وأشكال الستائر عملية تحتاج إلى وقت وبحث و تفكير، وتحتاج أيضا لرؤية الشكل النهائي للمنزل في المخيلة العامة، فهذه لحظات حاسمة يجب أن تملكي قبل اختيار الألوان حس التناغم اللوني، حتى تنساب الألوان وتتدرج بين جميع قطع الديكور في المنزل.

أول عملية في اختيار الستائر، هي اختيار التصميم الرئيسي، ومن ثم نبحث عن اختيار الألوان المناسبة لديكور الغرفة لكي تتناسب لوناً و شكلاً مع لون الجدار وأثاث الغرفة.

إليك هنا أهم قواعد اختيار الستائر:

- قبل شراء الستائر لاحظي مساحة الغرفة وارتفاع سقفها، فالمنزل الصغير ذو السقف المنخفض يحتاج إلى ستائر قصيرة وبدون كورنيش في أعلاها حتى لا يبدو السقف منخفضاً، ويجب أن تترك مهدلة ومسحوبة على الأطراف لأن ربطها إلى جوانب النافذة يقصر الخطوط.

- إذا كانت السقوف عالية يستحسن استعمال الكورنيش العريض في الأعلى، لأنه يقلل من طولها.

- النوافذ المتلاصقة تعامل كنافذة واحدة ويوضع لها كورنيش واحد من الأعلى ثم لكل نافذة ستارة أو على النوافذ كلها ستارتان تسحبان إلى الأطراف، وإذا كانت النوافذ ضيقة وطويلة تزاد الستائر من الطرفين ما يقرب 30 سم لكل طرف.

- إذا أردت عقد الستائر من وسطها فيجب أن يكون العقد إما في وسط النافذة أو بارتفاع 25 سم عن أسفل النافذة، أو بحيث تقسم الستارة إلى ثلاثة أقسام: الأول في الأسفل، والآخران في الأعلى ثم تربط.

- يجب الانتباه إلى تناسب نوع قماش الستائر مع المكان الذي تعلق فيه ومع الأنسجة الباقية في الغرفة، ففي المكاتب تستعمل الستائر المصنوعة من المنسوجات الثمينة ذات الخطوط العريضة، أما غرف الأطفال فإنها تكون عرضة للاتساخ بسرعة، لذا يجب أن تكون من الأقمشة المجهزة بمادة عازلة ليسهل تنظيفها، أما غرف الاستقبال فيمكن اختيار الأقمشة الفخمة التي تعكس طبيعة المكان، أما المطبخ فيفضل اختيار النوعية التي يسهل غسلها وتكون في الغالب من القطن أو مواد غير قابلة للاشتعال.

- يجب أن تغطي الستارة حافة الأرض إذا كانت طويلة، وحافة النافذة إذا كانت قصيرة، وعند قياس عرض الستارة يجب أن تكون أعرض من النافذة بمرتين .

- مردات الستائر من القطع المؤثرة على الشكل العام للستارة ويمكن أن تكون من القماش أو القيطان أو قطع معدنية, و المهم مراعاة ملائمتها للطراز العام للغرفة.

- عندما تختارين قضيبا للنافذة أهتمي أن يكون عمليا في الاستخدام بقدر ما هو مناسب ومكمل لطراز الغرفة، لديك تشكيلة واسعة من الأنواع اختاري منها الأنسب.

أخيرا: إن جميع النصائح والقواعد لا تساوي شيئا أمام ما ترتاحين له أثناء الاختيار، فصحاب أو صاحبة الاختيار حتى وإن خالف هذه النصائح، لا يكون اختياره اعتباطا، ومؤكد أن لديه ما يريد أن يقوله في الاختيار، فالذوق والراحة أولا وأخيرا.

Aug 31

السرير له معايير صحية وجمالية

يقول المتخصصون في صناعة الأسرة، إن للمواد التي تصنع منها الأسرة وملحقاتها، بالغ الأثر في توفير الراحة، كذلك في توفير الحماية الصحية للشخص الذي يستخدم السرير.

ففي أحيان كثيرة تكون المواد التي تصنع منها الأسرة، سبباً، في تعريض مستخدمها لأمراض تنفسية وجلدية، كون بعض هذه المواد، لا تكون خاضعة لمقاييس طبية معينة.

لذلك فإن اختيار فرشة السرير يحتاج، فعلاً، إلى التعرف على نوعية المواد التي صنعت منها، ويفضل منها تلك التي تسمح بدخول الهواء وخروجه، مثل وبر الحصان الذي يملك خاصية التهوية، إضافة إلى أنه مانع للماء، فلا يخزن الرطوبة.

ويحدد أهم صناع الأسرة في العالم المواد التي تصنع منها بالتالي:

القطن الطبيعي: وهو يساعد أولاً على التهوية الجيدة والحفاظ على درجة حرارة متوازنة للشخص النائم. كما أنه قادر على امتصاص العرق الذي ينتج عن عملية النوم.

الصوف: وهو عنصر أساسي في تركيب الحشوة الداخلية للسرير، يحافظ على درجات الحرارة الداخلية ويساعد أيضاً على تسرب الهواء، ويمنح السرير متانة عالية.

الكتان: يملك القدرة على امتصاص الرطوبة والتخفيف من الشحنات الكهربائية التي تنتج عن أمور عديدة.

خشب الصنوبر: يفضل هذا النوع من الأخشاب، خاصة الصنوبر السويدي، لأنه بالغ المتانة، ولأنه كذلك لا يتأثر بعوامل الزمن ويعيش فترات طويلة جداً.

وكما هو واضح فإن معظم المواد التي ينصح بها، إن كان في الفرشة أو في المواد التي يصنع منها السرير نفسه، طبيعية ويجب أن تخضع قبل بدء استعمالها لعدد كبير من عمليات التنظيف. أما كيف يساعد السرير على خلق جو مريح وهادئ وممتع للنوم، فإن عدداً من الخبراء ينصحون بإتباع الخطوات التالية لتحقيق هذا الأمر وهي كالتالي:

ـ يفضل أن يكون السرير كبيرا واسعا ويفوق طول النائم عليه، كما يفضل استعمال وسائد من الريش الطبيعي لكي تكون رقبة النائم في وضع مريح.

ـ يفضل أيضا ألا تكون الفرشة قاسية جدا لتفادي الضغط على المفاصل والورك، كما يستحسن أن تكون درجة حرارة الغرفة بين 14 و18 مئوية، والإضاءة خافتة جدا، أو منعدمة حتى لا تتأثر الساعة البيولوجية للنائم، ما يمكن أن يعرضه للقلق أثناء النوم.

والحق أن الأمر لا يتوقف عند هذا الحد، فالجو الذي يجب توفيره في ما يتعلق بالديكور وترتيب الشكل النهائي للسرير، وما يوضع عليه من وسائد وأغطية وملاءات، أيضاً، يعمل على تأمين الراحة لصاحبه.

وفي هذا الإطار تفرد مجموعة كبيرة من الكتب الخاصة بالديكور الخاص بغرفة النوم تصميمات وطرقا خاصة لترتيب هذه الغرفة بما لها من خصوصية وأهمية.

وتفيد الاختصاصية في هذا المجال الفرنسية، كاتيا أبوليكام، بأن تنسيق ديكور الأسرة يعتمد بالأساس على قدرتنا على تنسيق الألوان، فهي انعكاس جوهري للشخصية أولاً، وهي ما يضفي مناخات معينة، تجمع بين الرومانسية والخيال.

لكن أيضاً ثمة اللون الأبيض وهو لون محير في غرف النوم، إذ يدل على الشفافية ويعطي انطباعاً بالبرود الأمر الذي لا يناسب الكثيرين، أما الجانب الآخر وهو المتعلق بترتيب السرير ومتعلقاته، فإن اثنتين من الطرق الكلاسيكية لترتيب السرير، هما الأكثر شيوعاً في العالم.

الأولى تلك التي تعتمد على الوسادات المستطيلة بطول عرض السرير، وهذه غالبا ما تكون عالية وغير مريحة، لكنها من أكثر الأنواع المعروفة والمتداولة، خاصة بين كبار السن.

وفي نسخة جديدة، ابتكرت شركات متخصصة وسادات بطول عرض السرير من الريش، مريحة وخفيفة الوزن، عوضاً عن تلك المحشية بصوف الغنم، التي عادة ما تكون قاسية ومؤذية صحياً، كونها لا تعطي الرقبة القالب الطبيعي للراحة أثناء النوم.

الطريقة الثانية وهي جديدة نوعا ما، تعتمد على وضع عدد يتجاوز الأربع وسادات على السرير، إضافة إلى الوسادة المستطيلة، وهي رائجة جداً، خاصة في غرف النوم الحديثة الطراز والكبيرة.

Aug 31

نصائح للتحقق من صحة المعروضات القديمة

اقترح دافيد إتش. ويلسون، خبير ترميم التحف في نيوجيرسي الذي يعمل مستشاراً لدى دار كريستيز، بعض السبل للكشف عن القطع الزائفة:

القطعة التي يبلغ عمرها 200 عام لا بد وأن تكشف عن عمرها الحقيقي عن طريق وجود انكماشات بتجزعات الخشب.

وجود علامات ناشئة عن المنشار الدائري، الذي يعد نتاجاً للثورة الصناعية، يوحي بأن القطعة تنتمي لتلك الحقبة.

إذا كان من الصعب التعرف إلى تجزعات الخشب، فإن ذلك يوحي بمحاولة إخفاء أمر ما.

تفحص الجزء الداخلي من التحفة وأسفلها وظهرها للحكم على مدى تناسق الألوان، حال وجود تباينات، فإن ذلك يشير إلى تعرض التحفة لتغيير أو تبديل.

عليك الحذر من الأجزاء الرفيعة للغاية المبطنة لقطع الأثاث، ذلك أن الأجزاء التي صنعت عام 1850 كانت تقطع باليد وعادة ما يبلغ سمكها على الأقل 1/16 بوصة.

بالنسبة للأزواج الخاصة بالمرايا والطاولات، ينبغي التأكد من تناسق الأسطح والجوانب. حال عدم وجود تناغم، ربما تكون واحدة من الزوجين نسخة مقلدة.

عندما يخالجك الشك، استشر خبيراً.

Aug 30

لا غنى عن النحاس في ديكورات المنزل

لعب النحاس دورا مهما في الحضارة الإنسانية وحياة الإنسان، فعرفه قدماء المصريين، وصنعوا منه أسلحتهم، واستخدموه في نقوشهم الأثرية على جدران المعابد والقبور، وفي العصر الإسلامي ذاع صيت النحاس، وأصبح لفن الزخرفة  مدارسه

وهكذا دخل في تشكيل وتزيين الكثير من أبواب المساجد، كما زُينت به الآيات القرآنية الكريمة، ونُقشت زخارفه ورسومه على واجهات المتاحف والقصور وتحتفظ معظم المتاحف العالمية بقطع فنية نادرة من النحاس، مثل متحف المترو بوليتان بنيويورك، والذي يحتفظ بسلطانية من النحاس تعود إلى النصف الأول من القرن العاشر، وتعد واحدة من أهم مقتنياته.

ولأنه معدن صامد كانت أغلب احتياجات العروس وأوانيها حتى أوائل السبعينات من القرن الماضي تُصنَع منه، وقد أبدع الفنان مشغولات نحاسية كأنها لوحات فنية تسر العين وتبهرها، على الرغم من أن أدواته لم تتعدَّ المطرقة والإزميل إلى وقت قريب

ومهنة تشكيل وزخرفة النحاس كادت تنقرض لولا التطوير الذي لحق بها في الآونة الأخيرة، فقد أصبح يصنع آليا ونصف آلي، والقليل منها فقط هو الذي يُصنع باليد، ويكون بمواصفات دقيقة على حسب طلب الزبون، لهذا يُعتبر من أغلى الأنواع.

ولا يتوقف النحاس عند عصر معين أو نمط ديكور، فقد أصبح حاليا من أهم مفردات الموضة المنزلية لأن وجوده لا يتقيد مع نظام منزل دون الآخر.

وفي كل الحالات يضفي على البيت جوا من الخصوصية والدفء، بدليل أن العديد من الناس باتت تغير الحمام السيراميك ذا التصميم الحديث والراقي إلى آخَر شرقي بأطباق نحاسية وصنبور ماء له تصميم قديم، ينقلك في لمح البصر إلى عصر الملوك بكل ما يحتويه من فخامة وغموض وسحر.

وتتنوع التصميمات النحاسية لتواكب الاحتياجات المختلفة لكل بيت، فنجد المرايا ذات الإطارات النحاسية المزخرفة، والمباخر، وشوايات السفرة التي تنبعث منها رائحة الشواء طوال تناولك الطعام، أواني حفظ الزرع، وأدوات المكتب، وإطارات الصور، ووحدات الإضاءة والثُّرَيات، الأطباق المزخرفة بالآيات القرآنية، والمزهريات، والصواني وأباريق الشاي، والشمعدانات.

بل وهناك بعض القطع التي تصمم خصيصا حتى يطعَّم بها الأثاث الخشبي كغرف النوم أو الطعام. وتتنوع ألوان النحاس بين البني، والأحمر، والأصفر والذهبي، والأصفر المائل إلى الفضي، والنحاس المتأكد.

Aug 30

أساسيات اختيار ديكور المطبخ

تقلص عدد الساعات التي كانت تمضيها المرأة في مطبخها، حتى إنها تكاد تنعدم، وذلك لانشغالها بعملها خارج المنزل وتسارع وتيرة الحياة، لكن هذا الوضع لا يعني بالتأكيد عدم الاهتمام بهذا الركن، فهو لا يزال يحتفظ بمكانته بالنسبة إلى أي امرأة، ويشكل شرطا أساسيا في شراء أي بيت بالنسبة للشباب.

رغم مسؤوليات المرأة المتزايدة خارج البيت، فهي تحرص دائما على أن يكون مطبخها بمساحة معقولة، ومصمما بطريقة تعكس ذوقها وشخصيتها قدر الإمكان.

جامعة كورنيل الأميركية، اتخذت في عام 1950 صفة “مثلث العمل”، كتصميم أساسي في أي مطبخ، والمقصود بالمثلث المساحة التي تحتوي على أدواته الرئيسية: الثلاجة وفرن الغاز وحوض الماء، على ألا تتجاوز المسافة بينها الستة أمتار، ولا تقل عن 90 سنتيمترا، ليكون المثلث مريحا، والمركز الذي توجد فيه كل الأدوات الضرورية.

وموقع المطبخ يأخذ حيزا مهما بالنسبة للمرأة، يفضل اختياره على مقربة من غرفة الطعام، أو غرفة العائلة أو غرفة الجلوس الخاصة باستقبال الضيوف، وإذا كانت هناك مساحة إضافية، من الأفضل تخصيص مطبخ آخر خارجي أو مغلق للقلي والشواء لتجنب الرائحة وتسللها إلى أرجاء المنزل.

وبناء على موقع المطبخ ومساحته، يتم تحديد شكله النهائي وتصميمه، إذ هناك أربعة تصاميم أساسية يتم الاختيار بينها وفقا للمعطيات المتوفرة.

قد يأتي التصميم على شكل خط مستقيم، وهو مناسب للغرف الصغيرة حيث توزع الخزانات في مثلث العمل على جدار واحد لا تعترضه أي عوائق تذكر.

في الغرفة ذات الشكل المستطيل التي يتجاوز عرضها مترين وأربعين سنتيمترا، يكون على شكل خطين متقابلين، بحيث توزع الخزانات على حائطين متقابلين على ألا يقل عرض الممر بينهما عن 120 سنتيمترا. بسبب ضيق المساحة يفضل اعتماد التصميم البسيط ليؤمن الراحة ولا يعيق العمل، فبالإمكان استخدام الأبواب المنزلقة، مثلا، والرفوف غير المرئية والمركزة في الطبقات السفلية.

ثم هناك المطبخ الذي يأتي على شكل L ويناسب الغرف المربعة والمستطيلة الكبيرة أو الضيقة الطويلة، حيث يتم توزيع الخزانات على جدارين متصلين، حتى يسهل وضع طاولة طعام في منتصف المطبخ ويمنح مرونة في الحركة.

أما الشكل الأخير فهو على شكل U ويتم فيه توزيع الأدوات على ثلاثة جدران، شرط ألا تقل المسافة بين الحائطين المتقابلين 150 سنتيمترا ولا تزيد على ثلاثة أمتار، كما يسمح هذا التصميم بفتح شباك من المطبخ على الغرفة المجاورة وأيضا وضع مائدة طعام في الوسط، لكنه في الوقت عينه لا يناسب الغرف التي تقل مساحتها عن عشرة أمتار مربعة.

قبل اختيار التصميم المناسب يجب التوقف عند نقاط مهمة، كأن يثبت حوض الماء في أسفل النافذة، وتجنب وضع فرن الغاز قرب البراد، الذي يجب أن يركّز بدوره في موقع يؤمن التهوية اللازمة بعيدا عن الحرارة.

لا بد أيضا من مراعاة عدم كثرة النوافذ والأبواب في المطبخ بحيث لا يزيد عددها على الاثنين، على أن تتحرك في اتجاه لا يعيق العمل والحركة، ومراعاة أن تكون هذه النوافذ مصدرا للضوء الطبيعي، وبعيدة عن أماكن الطهي، وتساعد على الاحتفاظ على درجة الحرارة المطلوبة.

أما الأبواب، فيجب أن تكون مفتوحة بعرض يسمح بإدخال الأدوات الكبيرة بسهولة.

كثرة الخزائن في المطبخ أمر مستحب، لا سيما إذا كانت غير ظاهرة للعلن بشكل قبيح، فهي تقوم بدور فعال في حفظ أدوات الطعام ليبدو المكان منظما ومرتبا. وبما أن اختيار أنواع المطابخ الجاهزة وتصميماتها، التي أضيفت إليها تفاصيل تخرجها عن الطابع التقليدي، بإدخال بعض وسائل الترفيه كجهاز التلفزيون، وما شابه من تسهيلات وكماليات، تعود لذوق كل امرأة ومتطلباتها، إلا أن هناك عناصر أخرى تلعب دورا مهما في إظهارها بصورة تعكس ذوق صاحبة المنزل ودقة اختيارها.

من هذه العناصر طلاء الجدران والأرضية والإنارة والديكور بشكل عام، لذا من الأفضل، مثلا، تقسيم الجدران إلى قسمين: علوي وسفلي، ونظرا لابتعاد الأول عن متناول اليد من الممكن طلاؤه بألوان الدهان الفاتحة، مما يسهل عملية غسله وتنظيفه وتجعله يبدو أكثر اتساعا، فيما يغطى الثاني بالسيراميك أو الاسمنت الناعم الصلب والمقاوم للحرارة والبرودة.

ولا تقل الأرضية والسقف أهمية عما سبق، لما لهما من دور في حماية أثاث المطبخ من المؤثرات الخارجية، إذ يجب تغطية الأرضية بأنواع صلبة من البلاط كالموزاييك والسيراميك أو الحجر والبورسلين، وطلاء السقف بلون فاتح يساهم بشكل أساسي في إعطاء شعور بالاتساع، ويعكس الضوء على المكان بنسبة مضاعفة، مع العلم أن ضيق المطبخ قد يعيق وصول الإضاءة كما يجب، إلا أن توزيع الإضاءة الصناعية بشكل مدروس ودقيق يخفف من المشكلة، كما أن الإنارة المتدلية تناسب طاولة الطعام.

Aug 30

ديكورات آخر موضة باللونين الفوشيا والأخضر

إليكن ديكورات آخر موضة بروعة اللونين الفوشيا والأخضر،  نتمنى أن تنال إعجابكم.

Aug 29

طاولة الكنبة تجميلية في البيوت الواسعة

لا حدود لعالم الديكور والتزيين الداخلي، حيث تعد الاستفادة من المساحات داخل البيت من خلال إضافة لمسات جمالية، من أهم وأدق الأعمال في عالم الديكور، منها، على سبيل المثال، استخدام قطعة من الموبيليا تسمى بالفرنسية enfilade وهي عبارة عن طاولة بارتفاع لا يتجاوز 85 سنتيمترا وعرض لا يفوت 40 سنتيمترا، يتم استخدامها كخلفية للكنبة التي تتوسط الصالون عادة أو التي تفصل بين صالون وآخر، حدودها التقريبية هي الحدود التي يصل إليها ظهر الكنبة، مما يسمح لها بأن لا تظهر هي بحد ذاتها بل ما يظهر منها هو التحف التي توضع عادة عليها أو حتى الأزهار وغير ذلك من أشياء كثيرة للتزيين.

المثير في هذه القطعة، أن العثور عليها صعب قليلاً، ويكاد يكون غائبا في الكثير من محلات المفروشات، والسبب أنها قطعة من القطع غير الأساسية في المنازل، لذلك لا يمكن العثور عليها إلا في الأماكن المتخصصة ببيع القطع التجميلية، عدا أنه يمكن الحصول عليها من محلات التحف القديمة.

في المنازل أو الشقق التي تحتوي على صالون بمساحة كبيرة، فإن استخدامها عادة ما يكون للفصل بين صالون وآخر، إذ من الممكن استخدام هذه القطعة على اعتبارها تحفة فنية لتوضع عليها قطع فنية أخرى، منها ما يتعلق بذاكرة أصحاب المنزل أنفسهم، أو حتى وضع أباجورة لإضافة الضوء، الأمر الذي يستعمل غالباً إذ يساعد الضوء على القراءة بالنسبة للشخص الذي يستعمل الكنبة، كما أنه قد يستخدم لإضفاء أجواء رومانسية للجلسات الخاصة والحميمية، لا تقف حدود استعمال هذه القطعة عن هذا الحد.

فرغم أنها مجرد قطعة تجميلية، إلا أن تصميمها يلعب الدور الكبير في كيفية استعمالها، تقول مهندسة الديكور الداخلي إيزيس كاريات، بأن طريقة صناعة هذه القطعة يدخل بها النمط الثقافي والهندسي لكل بلد تستخدم فيه هذه القطعة، ففي الثقافة الأميركية حيث تفضل البيوت الكبيرة، حتى في المدن، فإن صناعة هذه القطعة تتم وفقاً لهندسة وتصاميم فيكتورية قديمة، ما يعني أن وجودها داخل الصالون لا يستخدم فقط كفاصل بين صالون وآخر فقط، إنما هي عبارة عن منحوتة فنية من الخشب، تماماً كما كانت تستعمل في أوروبا بدايات القرن العشرين في البيوت الكبيرة.

أما في أوروبا، حالياً، فإن استعمالها يتم بوجهين، باستثناء البيوت الكبيرة، التي يمكن أن تستعمل فيها كقطعة فنية، فهي هذه الأيام يمكن أن تصمم على شكل خزانة صغيرة بثلاثة أو أربعة أبواب وأدراج داخلية أو خارجية ظاهرة، من أجل الاستفادة من المساحة التي تغطيها، في حين أنها يمكن أن تكون عبارة عن ثلاثة ألواح من الخشب لتوضع بين الكنبة والجدار مع عدة رفوف أيضاً، وبهذا تلعب الدور التجميلي، وفي نفس الوقت، يمكن الاستفادة منها لتخزين أغراض كثيرة لا تستعمل يومياً.

Aug 29

ديكور الشاليهات البسيط

الشاليه بمعماره وألوانه يجب أن يكون بمثابة واحة للاسترخاء والراحة، فللشاليه جمالياته الخاصة يكتسبها من الطابع المعماري البسيط، ومن موقعه بالقرب، أو على شاطئ البحر.

إنه مكان للترويح عن النفس، والاستراحة العابرة من هموم العمل وضغوط الحياة، خاصة في فصل الصيف، حيث يزيد ارتفاع درجات الحرارة الحاجة للهرب إلى الشاليه، كواحة أو نافذة حية لتجديد الطاقة وتنقية الحواس.

لكن ما الذي يميز الشاليه عن البيت مكان الإقامة الدائم؟ وهل ثمة نمط معماري معين ينبغي مراعاته فيه؟

وما الأساسيات التي يحتاجها سكانه، وأنماط الديكور التي تمنحه الحيوية والجمال من الداخل والخارج وتحوله إلى تلك الواحة التي نلقي بأنفسنا في أحضانها بين الحين والآخر، لنجدد الحيوية ومشاعر الأمل؟

المهندس أكرم عريان، مصمم الديكور يلتقط خيط الإجابة ويقول: إن أكثر ما أسعى إلى تحقيقه في التصميمات التي أقدمها، سواء كانت خاصة بشاليه يقع في منطقة ساحلية أو استراحة بين أحضان الخضرة والطبيعة، هو التميز وكسر حاجز القيود التي نعيش فيها بين جدران منازلنا، فهي أماكن نلجأ لها بعد عناء عام كامل ما بين العمل والدراسة وباقي مهام الحياة.

لهذا يقول أكرم: إنه يحرص على أن تكون تصميماته هنا حيوية وتمنح الإحساس بالفرح والسعادة، تتراقص فيها أشعة الشمس على إيقاع صوت الأمواج وتلاطمها أو خرير المياه إذا كان بين أحضان الجبال أو بالقرب من بحيرات أو وادٍ.

ويشير إلى أن ديكور الشاليه، يجب أن يكون مختلفا عن الديكور العادي من حيث تحرره من القيود والتقاليد والحاجيات الكثيرة، التي يمكن أن تزحمه، في المقابل يمكن استغلال الطبيعة المحيطة به أحسن استغلال، بدءاً من ألوان البحر التي يمكن أن تمتد إلى الداخل بدرجات ملائمة، خصوصا أن هذه الألوان مريحة وتخلق نوعا من الصفاء الذهني والنفسي على حد سواء للتفكير. ونفس النظرية تنطبق على ألوان الأرضية الصحراوية المجاورة للبحر بدءا من البيج الرملي وصولا إلى البني.

ويؤكد على ضرورة التحرر من قطع الأثاث المزدحمة، على أساس أن التحرر من أهم العناصر التي تضفي الجمال على الشاليهات، مع مراعاة التوازن والانسجام في علاقة الكتلة والفراغ.

ومن عناصر التوازن التي يذكرها أكرم، التناغم بين الخامات الحديثة والخامات الطبيعية سواء كانت أخشابا أو معادن، مشيرا إلى أن الحداثة ليست مجرد موضة تنتهي بعد بضعة مواسم، إذا أحسنا توظيف الخامات الطبيعة، كما يشمل التحرر استخدام الألوان ولكن بحدود.

ويرى أكرم أن الاتجاه السائد أيضا حاليا عند بناء الشاليهات أن تكون الأسقف مرتفعة مقارنة بالبيوت العادية، حتى تسمح بتركيب عروق وتجزيعات من الخشب لإضفاء جو من الخصوصية. ونطبق هنا النظرية القائلة بأن استخدام المواد الطبيعة في التصميم لها تأثير السحر، فما لا نستطيع القيام به في منزلنا الكائن بالمدينة، يمكننا القيام به هنا، فهذه العروق، مثلا، لا تمنع من اختيار وحدات الإضاءة المناسبة، بل تساعد على حفظ درجة البرودة داخل الغرف، وامتصاص الرطوبة، فيتم تركيبها بشكل مائل تارة ومستقيم تارة أخرى، والهدف في شكل الاتجاه هنا أن يكون مقابلا لتيار الهواء في الغرفة.

فهذه التجزيعات من شأنها تلطيف الجو لأنها تحتفظ ببرودة الهواء القادم من الخارج، كما أن وجودها يمنح انطباعات مختلفة في الحجرة الواحدة، فتبدو حديثة وعملية في آن واحد.

لكنه ينصح بالابتعاد عن استخدام الأثاث المعدني “الفورفورجيه” لسرعة تأثره بالرطوبة وجو البحر المالح. ويؤكد انه مهما حاولنا المحافظة عليه، فإنه يصاب بالصدأ مع مرور الوقت، لذا يفضل استبداله بالأخشاب، خاصة الزان والأرو وأيضا أخشاب البامبو المقاومة للعوامل الجوية القاسية في هذه الأماكن.

أما بالنسبة للسجاد والستائر فيفضل عدم استخدام السجاد لصعوبة تنظيفه والاستعاضة عنه بالسجاجيد صغيرة الحجم، كذلك بالنسبة للستائر، فلا حاجة للكثير منها، إذ يمكن أن تقتصر على النوع الشفاف حتى تستطيع أشعة الشمس اختراقه فتملأ أشعة الشمس المكان طوال الوقت. وأخيرا وليس آخرا، اعتماد أغطية الكنبات التي يسهل تغييرها وتنظيفها.

Aug 28

الأرابيسك تناغم خاص في عالم الديكور

بالصدف والعاج ويفضل مزجه مع ديكور بألوان هادئة، هو حالة خاصة في عالم الديكور تمزج بين الخشب والصدف في تناغم رائع بين عاشق ومعشوق، وليقدم لنا “الأزميل” بطل الحرفة، فناً رائعاً في النهاية يطلقون عليه “أرابيسك”، وهو الفن الذي ما زال على الرغم من انتشار أنماط الحداثة والمعاصرة في الديكور، صاحب مكانة مرموقة في العديد من تصاميم الأثاث بما له من سحر خاص يضفيه على المكان.

وعلى الرغم من ارتباط الأرابيسك بفن العمارة الإسلامية، إلا أنه نشأ قبلها بسنوات طويلة، حيث أدركته العمارة القبطية في مصر قبل الفتح الإسلامي، فعرفه المصريون بسبب ندرة الأخشاب المتوافرة، مما اضطرهم إلى استخدام بقايا الخشب المتبقية من عملهم، وقاموا بتجميعها وتشكيلها، ومن هنا كانت بداية الأرابيسك.

وقد ازدهر فن الأرابيسك مع عهود الإسلام الأولى وبخاصة في العصر العباسي، الذي يعتبر العصر الذهبي للفنون والعلوم الإسلامية بوجه عام، كما شهد نهضة في ترجمة مؤلفات إقليدس عن الأشكال الهندسية وحساب المثلثات التي اعتمدوا عليها كأساس في فن الأرابيسك، وقد تميزت أعمال الأرابيسك التي أبدعها المسلمون في تلك الفترة بخلوها من الرسوم الحية للكائنات البشرية والحيوانات، وغلبت عليها الأشكال ذات الطابع الزخرفي والخطوط والحفر ورسوم النباتات.

وتنوعت استخدامات الأرابيسك بشكل كبير في البيوت الإسلامية القديمة ليس فقط في تصميم الأثاث ولكن أيضاً في المشربيات وكاسرات الإضاءة، حيث قاموا بعمل شبابيك من الأرابيسك بفتحات واسعة لإدخال الهواء، أما إذا أرادوا حجب الهواء والشمس عن دخول المكان فكانوا يصنعون شبابيك الأرابيسك بفتحات ضيقة.

وتألق فن الأرابيسك في المساجد والقصور أيضا، ولا يقتصر فن الأرابيسك على شكل معين ولكنه يمتد إلى العديد من التصميمات التي تبدأ بالمقعد العربي وتنتهي بالغرف المصممة بأكملها من الأرابيسك.

ورغم الثورة في عالم الديكور والأثاث، بما فيه الأساليب الحديثة والعصرية أو الكلاسيكية، يظل الديكور العربي محافظا على مكانته شأنه شأن الطراز الهندي والانجليزي والفرنسي حيث يمتلك القدرة على فرض نفسه في أي ركن من أركان المنزل حتى لو تم وضعه بين أثاث حديث فمن الممكن المزج بين الطراز الحديث وبعض قطع الأرابيسك.

والسائد في البيوت العربية هو تخصيص ركن مستقل بذاته أو غرفة تحتوي كلها على أثاث عربي متناسق التشكيل، بالإضافة إلى بعض قطع الديكور كالإطارات وحامل المصحف، ووحدات الإضاءة والمكتبات وغيرها من الإكسسوارات ومكملات الأثاث.

Next Page »